ملتقى صعوبات التعلم على الـ Twitter
عدد الضغطات : 3,766عدد الضغطات : 5,080http://www.s3obat.com/vb/showthread.php?p=33120#post33120
عدد الضغطات : 4,403http://www.s3obat.com/vb/showthread.php?p=32712#post32712
عدد الضغطات : 5,490
عدد الضغطات : 5,267عدد الضغطات : 4,930عدد الضغطات : 3,759عدد الضغطات : 4,130
عدد الضغطات : 3,118عدد الضغطات : 6,696
عدد الضغطات : 3,519عدد الضغطات : 6,167
آخر 10 مشاركات
وسيلة : ملابس التنوين (الكاتـب : روزي - آخر رد : أم سلطان* - مشاركات : 36 - المشاهدات : 12191 - الوقت: 07:11 PM - التاريخ: 12-21-2014)           »          وسيلة ( الجمع ، الطرح ) (الكاتـب : رحاب القلب - آخر رد : تكفي الذكرى - مشاركات : 2 - المشاهدات : 1953 - الوقت: 06:35 PM - التاريخ: 12-21-2014)           »          احتاج مساعده (الكاتـب : عهود ال - آخر رد : محمد القباني - مشاركات : 1 - المشاهدات : 34 - الوقت: 12:39 PM - التاريخ: 12-20-2014)           »          درس الحركات (الكاتـب : ياسمين بلادي - مشاركات : 1 - المشاهدات : 32 - الوقت: 10:42 AM - التاريخ: 12-17-2014)           »          حكاية الفتحة والضمة والكسرة ( العصفورات الثلاث ) (الكاتـب : آلاء - آخر رد : ياسمين بلادي - مشاركات : 6 - المشاهدات : 2789 - الوقت: 09:16 AM - التاريخ: 12-17-2014)           »          الصعوبات الإدراكية عند ذوي صعوبات التعلم (الكاتـب : محمد بن طليحان الحربي - آخر رد : النحلة الطنانة - مشاركات : 2 - المشاهدات : 195 - الوقت: 07:50 AM - التاريخ: 12-17-2014)           »          أوراق عمل لمهارة المد◥بأنواعة الثلاث◤ (الكاتـب : وردة - آخر رد : امال الزمان - مشاركات : 14 - المشاهدات : 5179 - الوقت: 07:06 PM - التاريخ: 12-16-2014)           »          اطلب مساااااااعدتكم في بحثي عن الحقائب التعليمية و فعاليتها في تعليم اطفال الصعوبات (الكاتـب : سحايب - آخر رد : ياسمين بلادي - مشاركات : 1 - المشاهدات : 422 - الوقت: 11:31 AM - التاريخ: 12-16-2014)           »          8 أوراق عمل لمهارات .. القراءة والكتابة >>>> (الكاتـب : قمة التعليم - آخر رد : سمانهـ - مشاركات : 92 - المشاهدات : 11812 - الوقت: 01:42 AM - التاريخ: 12-16-2014)           »          أوراق عمل تجعل تلميذاتك ماهرات في التحليل (الكاتـب : آلاء - آخر رد : سمانهـ - مشاركات : 30 - المشاهدات : 3722 - الوقت: 01:33 AM - التاريخ: 12-16-2014)



إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 12-30-2010, 04:23 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
هاجر الطيار
اللقب:
قلم مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هاجر الطيار

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1496
المشاركات: 623 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
اخر زياره : 09-26-2013 [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هاجر الطيار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ملتقى الدراسات والبحوث
افتراضي العلاج النفسى لذوى صعوبات التعلم (الراشدون والموهوبون)





المؤتمر العلمى الأول قسم الصحة النفسية كلية التربية جامعة بنها
-889-
العلاج النفسى لذوى صعوبات التعلم
(الراشدون والموهوبون)

ورقة عمل
أ 0د 0 حمدان محمود فضة[*]
د 0 سليمان رجب سيدأحمد[*]
تهدف هذه الورقة الى القاء الضوء على بعض الإضطرابات النفسية التى يعانى منها ذووصعوبات التعلم – وبخاصة البالغين - ، وذلك من خلال بعض الدراسات التى تناولتها من حيث نسبة
الإنتشار والذيوع، ومن حيث الدرجة التى تؤثر بها عليهم، وكذا الاساليب العلاجية المتبعةوالمستخدمة فى مواجهة تلك الإضطراباتهل يحتاج ذوو صعوبات التعلم الى خدمات العلاج النفسى؟ أى هل ثمة اضطرابات نفسية
تصيبهم كى يحتاجون على المستوى الإنفعالى الى تقديم خدمات العلاج النفسى لهم؟ ناهيك عن كونمحكات التشخيص لفئة صعوبات التعلم تتضمن محك الإستبعاد والذى وفقا له يتم استبعاد من يعانون
من أى اضطرابات انفعالية شديدة. ولكن حسب الباحث أن يرى الدراسات الأجنبية التى تتناول فئةالبالغين ذوى صعوبات التعلم تقدم برامج تحسين جودة الحياة وارشاد ذوى صعوبات التعلم تارة،
وتارة أخرى تبحث فى علاج بعض الإضطرابات النفسية التى نالت ذوى صعوبات التعلم ؛وذلك من،Depression والإكتئاب Anxiety القلق Personality disorders قبيل (اضطرابات الشخصية
والألكسيزيميا أى Obsessive compulsive والوسواس القهرى Panic والهلع Phobia الفوبياعجز التعبير عن المشاعر) مما سوف تتناوله ورقة العمل الحالية بالتفصيل.
والبالغون ذوو صعوبات التعلم لا يختلفون كثيرًا فى تشخيصهم عن الأطفال ذوى صعوباتالتعلم ، و ليس هناك خلاف على أن صعوبات التعلم أثناء الطفولة قد تكون سببا مباشرا فى الاصابة[*] أستاذ الصحة النفسية المساعد -
كلية التربية - جامعة بنها 0[*] مدرس الصحة النفسية المساعد - كلية التربية - جامعة بنها 0
المؤتمر العلمى الأول قسم الصحة النفسية كلية التربية جامعة بنها

-890-
بالإضطرابات النفسية عند البلوغ نظرا لخبرات الفشل وأساليب الأمتهان والزجر التى لاقها طوالفترة تعليمه.لذا تستعرض هذه الورقة أسباب اصابة ذوى صعوبات التعلم بالإضطرابات النفسية وأساليب
التدخل العلاجى المناسب لها. كما وتعرض الورقة البحثية أهم التوصيات والبحوث المقترحة فىضوء استعراض الدراسات والبحوث المرتبطة بناحيتين هما:
الاضطرابات النفسية لدى ذوى صعوبات التعلمالعلاج المعرفى السلوكى لذوى صعوبات التعلم
ومن أهم البحوث المقترحة:
-1 فاعلية العلاج المعرفى السلوكى في علاج الألكسيزيميا (صعوبة التعبير عن المشاعر) لدى الأطفال والراشدين ذوى صعوبات التعلم.
-2 فاعلية العلاج المعرفى السلوكى في تخفيف أعراض الوسواس القهرى لدى ذوى صعوبات التعلم.
مقدمة:
يعد علاج صعوبات التعلم أيسر بكثير من علاج الإضطرابات النفسيه الناجمه عنها لذاتهدف هذه الورقة الى القاء الضوء على بعض الإضطرابات النفسية التى يعانى منها البالغون ذوو
صعوبات التعلم، وذلك من خلال بعض الدراسات التى تناولتها من حيث نسبة الإنتشار والذيوع، ومنحيث الدرجة التى تؤثر بها عليهم، وكذا الاساليب العلاجية المتبعة والمستخدمة فى مواجهة تلكالإضطرابات.
بداية:
هل يحتاج ذوو صعوبات التعلم الى خدمات العلاج النفسى؟ أى هل ثمة اضطراباتنفسية تصيبهم كى يحتاجون على المستوى الإنفعالى الى تقديم خدمات العلاج النفسى لهم؟ ناهيك عن
كون محكات التشخيص لفئة صعوبات التعلم تتضمن محك الإستبعاد والذى وفقا له يتم استبعاد منيعانون من أى اضطرابات انفعالية شديدة. ولكن حسب الباحث أن يرى الدراسات الأجنبية التى تتناول
فئة البالغين ذوى صعوبات التعلم تقدم برامج تحسين جودة الحياة وارشاد ذوى صعوبات التعلم تارة،وتارة أخرى تبحث فى علاج بعض الإضطرابات النفسية التى نالت ذوى صعوبات التعلم ؛وذلك من

-891-
،Depression والإكتئاب Anxiety القلق Personality disorders قبيل (اضطرابات الشخصيةوالألكسيزيميا أى Obsessive compulsive والوسواس القهرى Panic والهلع Phobia الفوبيا
عجز النعبير عن المشاعر) مما سوف تتناوله ورقة العمل الحالية بالتفصيل.والبالغون ذوو صعوبات التعلم لا يختلفون كثيرًا فى تشخيصهم عن الأطفال ذوى صعوباتالتعلم ، و ليس هناك خلاف على أن صعوبات
التعلم أثناء الطفولة قد تكون سببا مباشرا فى الاصابةبالإضطرابات النفسية عند البلوغ نظرا لخبرات الفشل وأساليب الأمتهان والزجر التى لاقها طوالفترة تعليمه.
صعوبات التعلم:
لقد أصبح الاهتمام متزيدًا بصعوبات التعلم، وبخاصة بعد إدراجها ضمن الفئات الخاصة.فأجريت دراسات وبحوث عديدة، إهتم بعضها بصعوبات التعلم ذاتها، من حيث عواملها أوتشخيصها
أوعلاجها؛بينما إتجه بعضها الأخر الى التركيز على خصائص شخصيات ذوى صعوبات التعلم، من مشكلة نفسية تربوية Learning Disabilities شتى جوانب نموالشخصية.وتمثل صعوبات التعلم
واجتماعية، تؤثر علي الطفل الذي يعاني منها،كما تؤثر علي أسرته ،وعلى علاقاته بزملائه.فكما يقول جميل الصمادي( 1997 ،ص 1096 ): "لا تعتبر صعوبات التعلم مشكلة تربوية
فحسب،بل مشكلة نفسية تكيفيه تؤثر علي الطفل ووالديه وأسرته ،مما يستلزم التدخل التربوي والعلاجي، بل وإستخدام تكنيكيات الإرشاد والعلاج النفسي الملائمة،بما يسهم في تخفيف معاناة هؤلاءالطلاب."
نمواللغة والكلام والقراءة،وأيضا في مهارات التواصل اللازمة للتفاعل الاجتماعي. ولا تتضمن هذهالمجموعة الأطفال ذوي الإعاقات الحسية كالصم والمكفوفين،كما يستبعد من هذه المجموعة ذوى
(In: Kaufman & Kaufman ,2001,p. التخلف العقلي.

-892-
مصطلح صعوبات التعلم يشير إلى الأفراد – الأطفال خاصة – الذين يتصفون بقدرة عقلية متوسطة أوفوق المتوسطة،إلا أن تحصيلهم الدراسي الفعلي يختلف عن المتوقع منهم، بناءً على تلك
القدرة العقلية. علاوة على أنهم قد يعانون قصورًا في واحدة أوأكثر من العمليات العقلية النمائية(الإنتباه أوالإدراك أوالذاكرة)، وتعرف حينئذٍ بصعوبات التعلم النمائية،أويعانون صعوبة في القراءة
أوالكتابة أوالتهجي أوالحساب ،وتعرف حينئذٍ بصعوبات التعلم الأكاديمية. هذا مع إستبعاد كافةحالات الإعاقة الجسمية والتخلف العقلي والحرمان البيئي والاضطرابات النفسية الشديدة.
شائع Learning Difficulties وأكد أمين سليمان ( 2004 ) بأن مصطلح الصعوباتالاستخدام في إنجلترا وأمريكا،وترجم إلى العربية ليشير إلي صعوبات التعلم. أما مصطلح
فترجم حرفيًا إلى اللغة العربية ليشير إلى عدم القدرة على التعلم أوالعجز Learning Disabilitiesعن التعلم، وانتهى إلي التساؤل: هل هذا راجع إلي الترجمه الحرفية أم إلى الترجمه الإنسانية؟
.( (أمين سليمان، 2004 ،ص 92
ويتضح مما سبق أن البعض يعتبر مصطلحى صعوبات التعلم وعسر التعلم مترادفين،بينما يذهب البعض الآخر إلى إعتبار أن مصطلح "عسر التعلم"يشير إلى وجود إنخفاض ما فى الذكاء،طفيفًا
أوأكثر من ذلك ،ممايقصى فئة عسر التعلم بالضرورة عن فئة صعوبة التعلم ،التى تتميز بكون ذكائهامتوسطًا أوأكثر من المتوسط. هذا فى حين ذهب البعض إلى إعتبار أن مشكلة التداخل بين
المصطلحين هى فى الاصل مشكلة ترجمة ونقل المصطلحين إلى اللغة العربية.ويميل حمدان فضة (فى كتابه عن ذوى الاحتياجات الخاصة، تحت الطبع) إلى تبنى الاتجاه
التى نقلت إلى العربية على أنها Disabilities الذى يرى أن المشكلة أصلا هى مشكلة ترجمة. فكلمة فهى تعنى Difficulties يترجم على وجهه الاكثر دقة إلى "جوانب العجزعن التعلم". أما كلمة
على Learning Difficulties بالدرجة الاولى "صعوبات "،أو"عسر "،ممايستلزم ترجمة مصطلح وجهه الدقيق إلى "صعوبات التعلم ". ومما لاشك فيه أن "صعوبة التعلم "أخف وطأة وشدة من "العجز
عن التعلم " مما يجعل هناك إختلافا بيى المصطلحين الاجنبيين الاصليين.

-893-
إرتبط مصطلح صعوبات التعلم بالتأخر الدراسي لتماثل فئتى صعوبات التعلم والتأخر الدراسىمن حيث المشكلات الدراسية وانخفاض التحصيل الدراسي ؛وهوما يمثل المظهر الخارجي لكلتا
الفئتين.وقد أشارت عزة سليمان( 2001 ) إلي أن التأخر الدراسي قد ترجع أسبابه إلى عدم التكيف( الاجتماعي في الأسرة أو المدرسه. (عزة سليمان، 2001 ،ص 31
وبين محمود منسي( 2003 ) أن من بين أسباب التأخر الدراسي أسباب صحية مثل ضعفالرؤية أوالسمع أوالاصابه بالأمراض المختلفة،وأسباب عقليه مثل ضعف القدرة العقلية وانخفاض
مستوى الذكاء، وأسباب اجتماعيه مثل إنخفاض المستوى الاجتماعي الثقافي والاقتصادي للأسرهوأسباب مدرسيه مثل عدم الرغبة في الدراسة وعدم قدرة المعلم على التدريس.
( (محمود منسي، 2003 ،ص 246ويرى حمدان فضة (فى كتابه عن ذوى الاحتياجات الخاصة) أن التأخر الدراسى لايرتبطبالضرورة بإنخفاض نسبة ذكاء التلميذ –كما يرى البعض - ،فذلك لايعدو أن يكون سوى أحد
الاحتمالات أو أحد الاسباب فقط للتأخر الدراسى. فكما تبين ،هناك أسباب عديدة محتملة للتأخرالدراسى (صحية –عقلية –اجتماعية –مدرسية). ومن ثم يمكن أن نجد تلميذا يعانى من التأخر
الدراسى ،لابسبب نقص ذكائه عن المتوسط ،وإنما لاى سبب آخر. أما صعوبة التعلم ،فإنها ترجع إلىأسباب أكاديمية أونمائية محددة، بعيدا عن كل هذه الاسباب المحتملة وراء التأخر الدراسى. وبناء عليه
،يمكن اعتبار أن صعوبة التعلم ماهى إلافئة من فئات،اوسببا من أسباب التأخر الدراسى. فلوكان التأخر الدراسى راجعا لأسباب نمائية أو أكاديمية محددة، وليس لأية أسباب أخرى سوى ذلك، فإن
التأخر الدراسى حينئذ يكون قد تحدد بما يعرف بصعوبة التعلم. الإضطرابات النفسيه لدى البالغين ذوى صعوبات التعلم : ذكر تعريف اللجنة الوطنية المشتركة لصعوبات التعلم أن صعوبات التعلم وإن صاحبها
اضطراب انفعالي واجتماعي ،فإنها لا تكون نتيجة لهذا الاضطراب مباشرة. ولكن ما لا خلاف عليه ان الاضطرابات النفسية لدى البالغين ذوى صعوبات التعلم يمكن ردها الى معاناتهم السابقة وخبراتهم
الفاشلة مع صعوبات التعلم خلال سنوات الدراسة. وكان لتناول الإضطرابات النفسيه وبخاصة اضطرابات القلق لدى البالغين ذوى صعوبات التعلم نصيب وافر خلال عدد من الدراسات .
-894-

والإكتئاب بلغت 80 % ممن يعانون من صعوبات التعلم.(cooray&bakala 2005, p.355)وبلغت نسبة المصابين بالوسواس القهرى من البالغين ذوى صعوبات التعلم 2.5 % ونسبة
الى أن نسبة O 'dwye وكانت أشارت دراسة اودوى (Smiley, 2005, p.214) .% الإكتئاب 4(O'dwye,2000, p.248) .% انتشار الوسواس القهرى لدى ذوى صعوبات التعلم بلغت 3.5
اصابة ذوى صعوبات التعلم من (Pamela&susan,1998,p. وتفسر باميلاوسوزان ( 657 البالغين بالإضطرابات النفسيه؛ نظرًا لخبرات الفشل المؤلمة التى مروا بها خلال سنوات دراستهم ،
ومن تدنى مفهوم الذات ، ومن التشوهات المعرفيه التى تصيب طريقة تفكيرهم، ومن ضعف تواصلهم الإجتماعى. (Dagnan&jahoda, 2006, p أيسر بكثير من الإضطرابات النفسيه الناجمه عنها .( 96
ونظرًا لطبيعة عمل الباحث مع التلاميذ ذوى صعوبات التعلم فى دراسته للماجستير فإنه يمكن تعليل اصابة البالغين ذوى صعوبات التعلم بالإضطرابات النفسية عامة وبإضطراب الوسوا القهرى –موضوع البحث لدرجة الدكتوراه-
على وجه الخصوص فى النقاط التالية :-
-1 عدم اشباع حاجة الطفل الى القبول والإهتمام خلال سنوات دراسته؛ مما يجعله يتبنى مفهومًاسالبًا عن الذات ويفقد الكثير من ثقته بنفسه، ويزداد شعوره بالقلق خاصة كلما مر بخبرة فشل طوال
حياته فإنه ينكص الى خبرات طفولته. ويؤكد ذلك ما اشار اليه الفرويدون الجدد امثال سالزمان ودامى من أن العامل الحاسم فى ظهور العصاب القهرى أحد أمرين:
أ-عدم اشباع الطفل لحاجته الى القبول والإهتمام، مما يدفعه الى تصرفات فجه وانشط ً ة كثيره يرفضها المحيطون به ويتعاملون معها بالتحكم والتسلط مما يدفعه نحو الفعلالقهرى.
-895-
ب- الرغبه المتحديه من الطفل أمام الأخرين مما يدفعه الى الكمال المطلق والشك والدقه المفرطه والنظام الصارم فيما يبدو فى العناد والتمرد.(فى:حمدان فضه( 1989 ، ص 138 ،
-2 تعرض الطفل الى القسوة أو الإهمال أو التسلط من جانب الوالدين أو أحدهما أو المعلمين يكون أحد أسباب إصابته بإضطراب الوسواس القهرى.
-3 معاناة ذوى صعوبات التعلم من احباطات متكرره، نتيجة ضعف تحصيلهم الدراسى أو نتيجة نشاطهم الزائد مع تمتعهم بقدره عقلية تسمح لهم بتبنى مواقف عدوانية تجاه الذات كالشعور
بالتقصير أو تبنى أهداف وأفكار مطلقة ، أو تجاه الأخرين كتبنى أفكار من قبيل " يجب عليهم أن يتقبلونى ، ولا يهملونى هكذا ، يجب أن يحبنى الجميع" .
-4 وجود تشوش معرفى وبخاصة لدى من يعانون صعوبات نمائية فى الإدراك؛ وهذا ما دفع البعض الى دراسة مدى فاعلي ً ة العلاج المعرفى مع فئة الطلاب ذوى صعوبات التعلم بهدف الوقوف على
المشكلات الإدراكيه والجوانب المعرفيه التى يمكن استخدام العلاج المعرفى معها . والتشوش المعرفى عامل مشترك فى العصاب القهرى وصعوبات التعلم أيضًا والذى يظهر فى خلط المفاهيم
أو تبنى مفاهيم مطلقه ومجردة من الوقعيه.
-5 الاندفاعية والنشاط الزائد وقصور الإنتباه صفة مميزة لذوى صعوبات التعلم تؤثر على الإدراك والتفكير وهو كذلك عامل مميز لمن يعانون من العصاب القهرى، وإن كانوا يحاولون الظهور
بالثبات والإستقرار.
-6 الميل الى التجنب وعدم التفكير فى المواقف المؤلمه صفة مميزة لمن يعانون من صعوبات التعلم وبخاصة فى مواقف الدراسه ، والتى يضطرون بسببها الى اقحام افكار هازمه للذات ومعتقدات
خاطئه عن قدراتهم وأفعال الأخرين، وفى الوقت نفسه يميلون الى تجنب تلك المواقف. هذا الإشتراط السلبى سبب فى جعلهم أكثر استعدادًا للإصابه بالوسواس القهرى "السلوك التجنبى
والسلوك التعويضى" وينسحب ذلك على غالبية المواقف التى يقابلها الفرد وتأويلها بأكثر مما تحتمل على وجه يخالف الواقعا
-896-
بالتفسير الى خبرات الماضى فيما سمته "دائرة Westwood ( وتعود وستوود ( 1997 وأساسها "أنك إذا لم تنجح في البداية، فلن تنجح ": ومعنى ذلك أن The Failure Cycle " الفشل
الطفل الذي يعاني من صعوبة في التعلم، يعاني من مشكلات ذاتية وأسرية، ومن مشكلات مرتبطة بزملائه في الفصل وخارج الفصل من جماعه الأقران، ومرتبطة بعلاقته بالمدرسين وغير ذلك،قد
تفضى بدورها إلى المزيد من صعوبات التعلم ؛مما يوضح خطورة صعوبات التعلم على مناحي الحياة الاجتماعية عامة ،فضلا عن آثارها السالبة على المتعلم الذى ينتابه فكرة تؤثر بشكل كبير على
مفهومه لذاته، فيكره مادة ما ثم يتجنبها لأنه لا يقدر وحده وبدون برامج مساعدة على مسايرة زملاءه، فيها فيتعرض للسخرية والنقد بما ينعكس على حياته الشخصية والاجتماعية.
التعلم ومستقبل الخدمات. اشارة إلى أن الاضطرابات النفسية تنتشر لدى ذوى صعوبات التعلم مقارنة بالفئات الأخرى، وأن هناك قلة من المتخصصين فى التعامل مع ذوى صعوبات التعلم حتى وصلت
النسبة إلى متخصص واحد لكل مائة من البشر . وبلغت النسبة الدولية للوسواس القهرى 3.5 % عاموالممرضين والمتخصصين فى علم النفس لفئة صعوبات التعلم.
والدراسات التالية قد تناولت الاضطرابات النفسية التى يعانى منها ذوو صعوبات التعلم:صدق التشخيص لإضطرابات الشخصية لدى البالغين ذوى صعوبات التعلم والمشكلات السلوكية
الحادة. والتى هدفت إلى اكتشاف مدى انتشار اضطرابات الشخصية لدى البالغين ذوى صعوبات التعلم ممن يعانون من اضطرابات سلوكية " 36 " شخص يعانون من صعوبات التعلم. واستخدمت
وأظهرت الدراسة أن 92 % من عينة الدراسة البالغة " (SAP) الدراسة التقييم المعيارى للشخصية تنوعت ما بين اهمال Childhood Abuse وعانت" 11 " حالة من " 36 " من إساءة فى الطفولة
انفعالى وبيولوجى وجنسى. وخلصت الدراسة إلى صدق المقاييس التى تناولت اضطرابات الشخصية ذوى صعوبات التعلم.

-897-
ودراسة الكسندر وكورورى ( 2003 ) :بعنوان: تشخيص اضطرابات الشخصية لدى ذوىصعوبات التعلم.هدفت الدراسة إلى تناول الدراسات التى تناولت تشخيص اضطرابات الشخصية لدى ذوى
.(Medline, Embose & psychinfo ) صعوبات التعلم من خلال ثلاث قواعد للبيانات هىوأظهرت النتائج أن نسبة 92 % ممن يعانون من صعوبات التعلم يعانون من اضطرابات فى
الشخصية يحتاجون خلالها إلى دخول المستشفى النفسى بينما 22 % منهم يعيشون داخل المجتمع دون المستشفى ( مشكلات فى التواصل – اضطرابات الشخصية – اضطرابات فى التفكير والانفعال )
البالغين ذوى صعوبات التعلم استخدمت الدراسة مقياس الاضطرابات الانفعالية ، وقائمة السلوك غير التكيفى ، مقياس
الاضطرابات النمائية ، وشملت عينة الدراسة " 402 " أعلى من " 14 " سنة ممن يعانون من صعوبات التعلم ، وأظهرت النتائج أن 46 % من العينة يعانى من اضطرابات نفسية وسلوكية
( كإضطرابات الإدمان " للكحوليات " ) والاضطرابات الوجدانية ، وبلغت نسبة الاصابة الأعراض الوسواسية والأفعال القهرية فى الشك فى النظافة وفى غسل الأيدى وهى شائعة لدى
البالغين القلق لدى ذوى صعوبات التعلم. أن ذوى صعوبات التعلم يعانون من اضطرابات القلق الآتية ( الهلع – الفوبيا – الوسواسالقهرى). وأشارت الدراسة إلى أن التحصين التدرجى والعلاج
بالغمر من العلاجات الناجحة للوسواسالقهرى والفوبيا الاجتماعية.وكذلك العلاج المعرفى والسلوكى كل على حده ومجتمعين له تأثير فعال فى علاجاضطرابات القلق ، ويساعد على
ذلك فنيات الإسترخاء والعلاج الدوائى.

-898-
بحثت هذه الدراسة عن نسبة المشكلات النفسية لدى ذوى صعوبات التعلم مثل اضطرابات الأكل والقلق والاضطرابات الوجدانية ،إضطراب الوسواس القهرى والذى بلغت نسبتة 3.5 % لدى
ذوى صعوبات التعلم العميقة والمتوسطة ، وكانت الأفعال القهرية هى الأكثر بروزًا لديهم. دراسات العلاج النفسى لذوى صعوبات التعلم : يرى انصار النظرية السلوكية ان السبب فى حدوث صعوبات التعلم
لا يكون دائما نابعا منداخل الفرد،فقد تنجم تلك الصعوبات عن بعض المتغيرات الموقفية ،أوبسبب عدم تعلم الطفل جوانب هامة وأساسيه فى نموه، أوبسبب عدم استمرار تحقيق تقدم المهارات الأكاديمية. وبالتالى فإن علاج
مشكلات الفرد يمكن أن يتم بصوره صحيحه في إطار تعديل البيئة وشروط التعلم. فمع أن عوامل الفاعلية والذاتية والدافعية يمكن أن تسبب صعوبات التعلم، لكنها لا يمكن أن تفسر لماذا لا ينجحون
أوما يعرف بمدخل ) Behavioral Approach في شئ وينجحون في آخر. وهو ما يعرف بالمدخل السلوكي( عن:محمد حجاجي، 2003 ،ص 92 )(Deficit Behavior Approach السلوك العاجز
وتنبع صعوبات التعلم في نظر السلوكية من الاساليب الخاطئة فى التحصيل الدراسي والتيقد ترجع إلى استخدام طرق تدريس غير مناسبة،أوإلى افتقار التلاميذ إلى الدافعية الملائمة للتعلم والدر
اسه ،أوإلىوجود التلاميذ في ظروف بيئية غير مناسبة في الأسرة والمدرسة والمجتمع،أوإلىعدماستخدام التعزيز الموجب لتدعيم الأنماط السلوكية المرغوبة،والتعزيز السالب للأنماط المرفوضة.
وبلتالى يرتكز علاج صعوبات التعلم في نظر السلوكيين على اتباع البرامج الفردية في العلاج التيتتمركز حول الطفل،وتركز على تعديل السلوك الظاهر،دون الاهتمام الكبير بعوامله وأسبابه.( (نبيل حافظ، 2001 ،ص 20
الوجداني بين هؤلاء الطلاب وأسرهم. ومن هذه الاساليب: استخدام الدمى والعرائس، والحديث عنقصة يتم تسيجلها علي شرائط كاسيت، ثم تعاد في البيت. وقد ثبتت فاعلية هذه الاساليب مع ذوي
صعوبات التعلم،لأن هذه الاساليب تتيح للطفل التوحد مع أشخاص القصة،فيعيد الطفل النظر إلي حياته
-899-
(Siegel & .Insight مع الآخرين،كما تتيح له التطهير والتنفيس الانفعالي، ومن ثم الاستبصارالمهارات الاجتماعية لدى ذوى صعوبات التعلم باستخدام فنيات لعب الدور،والمحادثة داخل الفصل
وأسلوب تعليم المهارات الاجتماعية،والتغذية المرتدة عن طريق شرائط الفيديو، ، Class Dialogueحيث يجلس الأولاد في دائرة ،Magic Circle والدائرة السحرية ، Bibliotherapy والعلاج بالقراءة
يناقشون مشاعرهم وويتحدثون عن درجة التقبل لهم من زملاءهم ومن الكبار وغير ذلك من الأمورالمتصلة بالمهارات الاجتماعية في المنزل أوالمدرسة،وكذلك بإستخدام التعزيز الموجب أوالتشكيل.practice
(Smith, Finn & Dowdney, 1993, PP. 390: 3)
وأوضح عبد الباسط خضر ( 2005 ) عددًا من الاساليب التى يمكن استخدامها مع الاطفالذوي صعوبات التعلم، باعتبارهم أطفال منبوذين، وهى:بمعنى أن ينضم هؤلاء الأطفال في جماعات أقل انتقادا Regrouping : -1 إعادة الدمج فى جماعة واكثر وفاقا،فلا يجلس المرفوض مع الرافض،حتى يتسنى له أن يتقبل ويتعلم المهارات التواصلية. وذلك بإتاحة الفرصة للتلميذ Using Gradual Induction : - الحث على الاندماج التدريجي
بأن يعمل في جماعة صغيرة ، حتى يشعر تدريجيا بالارتياح. فحتى التلميذ الضعيف في مستوى ،Finding Special Skills : -4 البحث في القدرات الخاصة
الذكاء لديه مهارات، زد علي ذلك أنه إذا كان التلميذ يعمل في نشاط محبب إليه، فإنه سوف يتعلم الثقة بالنفس والمكانة بين زملاءه. مثل ما يحدث في الألعاب الرياضية
أوالتمثيل ،Training In Skills : - التدريب علي المهارات أوالأنشطة الجماعية. Kirk وتحدد مصطلح صعوبات التعلم علي يد صموئيل كيرك 1963 )
الذى استخدم هذا المصطلح لوصف مجموعه من الأطفال تظهر لديهم اضطرابات في ) Learning Disabilities "صعوبات " ،هى فى الحقيقة تعنى "جوانب العجز" ،
مما يجعل مصطلح 2005 ) إلى أن نسبة انتشار القلق ) cooray&bakalaإذ أشارت دراسة كوورى وبكالا 2006 ) ان علاج صعوبات التعلم )Dagnan&jahoda
وتؤكد دراسة داجنان وجاهودا 2000 ): والتى تحمل عنوان الطب النفسى لصعوبات )odwyer,.J.M وفى دراسة أدوير 1989 ، ونصحت الدراسة بضرورة وجود كليات متخصصة فى صعوبات التعلم لتخريج الأطباء 2002 ) بعنوان: ) Flynn, Matthews , Hollins مثل دراسة فلاينن وماتويس وهولينز 36 " بالغ لديهم اضطراب حاد فى الشخصية ( الاعتمادية – التجنب – اضطراب انفعالى )
.وتمثلت : بإضطراب الوسواس القهرى 2.5 % والاكتئاب 4% واضطرابات السلوك الحادة 15 2005 ): بعنوان اضطرابات ) Cooray&Bakala وأوضحت دراسة كوورى وباكلالا Vanstraelean.M
Holt.g,& Bouras ودراسة فان استرالين وهولت وبوراس 2006 ): بعنوان : الراشدون ذوى صعوبات التعلم والمشكلات النفسية ) 1982 ) أن الطلاب ذوي صفحة 898 من )
في مجال التواصل الاجتماعي والتفاعل Gold, 1982, p. 113) Rehearsal & وكذلك اسلوبى
التكرار والممارسة ، Positive Reinforcment Or Shaping Finding Group Jobs : -2 الكشف عن مهام جماعية
2005 ):بعنوان: نسبة انتشار مشكلات الصحة النفسية لدى ) smiley ودراسة سمايلى 10 % Siegel & Gold وقد أوضح سيجل وجولد 20 عوبات التعلم يحتاجون إلى التدخل العلاجي وبخاصة
1993 ) أنه يمكن تحسين ) smith, Finn & Dowdney وبيّن سميث وفاين ودودني












توقيع : هاجر الطيار


التعديل الأخير تم بواسطة هاجر الطيار ; 12-30-2010 الساعة 04:58 AM
عرض البوم صور هاجر الطيار   رد مع اقتباس
قديم 12-30-2010, 05:26 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
هاجر الطيار
اللقب:
قلم مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هاجر الطيار

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1496
المشاركات: 623 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
اخر زياره : 09-26-2013 [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هاجر الطيار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هاجر الطيار المنتدى : ملتقى الدراسات والبحوث
افتراضي

تابع للموضوع نفسه


-900-
وذلك بهدف تغيير العادات السيئة فى السلوك الى عادات حسنة، وبهدف Discussion : -6 المناقشةالاستبصار بالصفات الحسنة المقبولة اجتماعيا.
وذلك من قبيل مجرد اقتراح بسيط علي التلميذ،مما قد Personal Guidance : -7 التوجيه الشخصي
يعاونه في إيجاد الطريق إلى الانضمام إلى الجماعة. إذ يقتصر البعض على المعرفة أوالثقة
بالنفس، فى تمكينهم من اختراق جماعة ما.
(48 - (عبد الباسط خضر 2005 ، ص 47
وتعتمد النظرية المعرفية في تناول الأمراض النفسية عل تفسير الكيفية التي تتم من خلالها
معالجة المعلومات. وتفترض هذه النظرية أن الاضطرابات لدى الفرد ناتج وجود أخطاء في معالجة
المعلومات لديه، مما يترتب عليها وجود أبنية معرفية (مخططات) كامنة عاجزة عن التكيف تسيطرعلى المريض. بناء على ما ينتج عنها من أفكار تلقائية تصاحب الاضطراب
وتساعد على استمراره.ونظرًا للتطورات السريعة التي تحدث في العلوم المعرفية بصورة عامة وفي نظرية العلاجالمعرفي بصورة خاصة. فقد تم تحديد مبادئ خاصة بالعلاج المعرفي
السلوكي الذي يمارس ضمنحدود مسلمات النظرية المعرفية.
-1 يعتمد العلاج المعرفي السلوكي على صياغة مشكلة المريض وتنقيحها بصورة مستمرة ضمنالإطار المعرفي ويعتمد المعالج في صياغة مشكلة المريض على عوامل متعددة مثل تحديد
الأفكار الحالية للمريض (أنا فاشل لا أستطيع عمل أي شيء كما ينبغي)، الأفكار التي تساهم فياستمرار الوضع الانفعالي للمريض والتعرف على السلوكيات غير المرغوب فيها. ثم التعرف
على العوامل المرسبة التي أثرت على أفكار المريض عند ظهور المرض مثل (حادثة محزنة،تغير شيء مألوف) وبعد ذلك التعرف على الأسلوب المعرفي الذي يفسر من خلاله المريض
الحوادث التي يتعرض لها مث ً لا (عزو النجاح للحظ ولوم النفس على الفشل).ثم يقوم المعالج بصياغة المشكلة في الجلسات الأولى ولكنه يستمر في إجراء تعديلات عليها كلما حصل على
معلومات جديدة.المؤتمر العلمى الأول قسم الصحة النفسية كلية التربية جامعة بنها

-901-
-2 يتطلب العلاج المعرفي السلوكي وجود علاقة علاجية جيدة بين المعالج والمريض تجعل المريض يثق في المعالج ويتطلب ذلك قدرة
المعالج على التعاطف والاهتمام بالمريض وكذلك علىالاحترام الصادق وحسن الاستماع.
-3 يشدد العلاج المعرفي السلوكي على أهمية التعاون والمشاركة النشطة. العمل كفريق يشترك في وضع جداول عمل للجلسات وفي
إعداد الواجبات المنزلية التي يقوم بها المريض بين الجلسات.
-4 يسعى المعالج إلى تحديد أهداف معينة، يسعى لتحقيقها وحل مشكلات محددة.
-5 يركز العلاج المعرفي السلوكي على الحاضر. حيث يتم التركيز على المشكلات الحالية وعلى مواقف معينة تثير القلق لدى المريض.
ومع ذلك فقد يتطلب الأمر الرجوع إلى الماضي في حالة:
أ -رغبة المريض الشديدة في القيام بذلك
ب- عدم حدوث تغير يذكر في الجوانب المعرفية والسلوكية والانفعالية
ج- عندما يشعر المعالج بأن هناك حاجة لفهم الكيفية التي تطورت بها الأفكار غير الفعالةلدى المريض.
-6 العلاج المعرفي السلوكي علاج تعليمي، يهدف إلى جعل المريض معالجًا لنفسه كما أنه يهتم كثيرًابتزويد المريض بالمهارات اللازمة لمنع عودة المرض بعد التحسن (الانتكاس).
-7 العلاج المعرفي السلوكي علاج مكثف قصير المدى. يتم علاج معظم الحالات في مدة تتراوح ما
-8 تتم الجلسات في العلاج المعرفي السلوكي وفق جدول عمل محدد يحاول المعالج تنفيذه، للتعرفعلى الوضع الانفعالي للمريض؛ ويطلب من المريض تقديم ملخص لما حدث خلال الأسبوع
الماضي؛ إعداد جدول أعمال الجلسة (بالتعاون مع المريض)؛ التعرف على رد فعل المريضحول الجلسة السابقة؛ مراجعة الواجبات المنزلية؛ تقديم ملخصات لما تم في الجلسة بين الحين
والآخر؛ ثم أخذ رأي المريض فيما تم في نهاية الجلسة.
-9 يعّلم العلاج المعرفي السلوكي المريض كيف يتعرف على الأفكار والاعتقادات غير الفعالة وكيف يقوّمها ويستجيب لها.

-902-
-10 يستخدم العلاج المعرفي السلوكي فنيات متعددة لإحداث تغييرات في التفكير، المزاج، والسلوك. يستخدم في العلاج المعرفي السلوكي بالإضافة إلى الفنيات المعرفية
الأساسية مثل الأسئلة الجدلية (السقراطية) والفنيات السلوكية.
-11 يؤكد العلاج المعرفي السلوكي على أن يكون المعالج صريحًا مع المريض ويناقش معه وجهة نظره (المعالج) حول المشكلة (الصياغة) ويعترف بأخطائه
ويسمح للمريض بمعارضته. وعدم القيام بذلك يتعارض مع الطبيعة التعاونية بين المعالج والمريض التي يركز عليها العلاجالمعرفي السلوكي.
-12 يركز المعالج المعرفي السلوكي بصورة عامة على التعامل مع أعراض الاضطراب النفسي الذي يعاني منه المريض أكثر من تركيزه على العوامل التي تعزي إليها هذه الأعراض.
ومن الدراسات التى تناولت العلاج المعرفى السلوكى حيث يستخدم لزيارة قدرتهم على التواصل والفهم المعرفى للأفكار والمشاعر. دراسة وايت هوس وآخرين ( 2005 ):
العلاج النفسى الفردى لدى البالغين ذوى صعوبات التعلم: رؤية مقارنة بالعلاج السلوكى المعرفى والعلاج السيكودينامى. بحثت الدراسة " 25 " بحث تناول البالغين ذوى صعوبات التعلم،" 10 "أبحاث للعلاج السلوكى المعرفى ، و" 15 " بحث للعلاج النفسى الدينامى من دراسات المعهد البريطانى لصعوبات التعلم
.British institute of learning disabilities (Bild) وأظهرت النتائج أن علاج إليس العقلانى الانفعالى السلوكى هو أبسط العلاجات من ناحية
التواصل اللفظى مع أفكار ومشاعر المرضى. والعلاج المعرفى السلوكى مناسب للاكتئاب والقلق والغضب واضطرابات ما بعد الصدمة بينما التحليل النفسى مناسب لسلوكيات إيذاء الذات
والاضطرابات الجنسية والاضطرابات السلوكية الشديدة. دراسة سافر وكولين ورينولدز ( 2006 ) بعنوان: إمكانات العلاج المعرفى لدى التلاميذ ذوى صعوبات التعلم.
بحثت الدراسة فى إمكانية استخدام العلاج المعرفى مع التلاميذ ذوى صعوبات التعلم من " حيث قدرتهم على إدراك الانفعالات والتمييز بين الأفكار والمشاعر والسلوكيات، وذلك على عدد " 59
ممن يعانون من صعوبات التعلم. وأظهرت الدراسة إمكانية استخدام العلاج المعرفى برغم ظهور تشوهات معرفية لدى البالغين وكذلك المعارف السلبية عن الذات واستخدامهم لأساليب معرفية خاطئة

-903-
مما يؤثر على تقديرهم لذاتهم ومعاناتهم من الاكتئاب والأفكار الأوتوماتيكية السالبة وزيادة معدل القلق.2006)Dagnan and, Jahoda. A دراسة داجنان وجاهودا
بعنوان:التدخل العلاجى المعرفى السلوكى مع ذوى الصعوبات العقلية واضطرابات القلق.والتى أشارت إلى قلة الدراسات التى تناولت العلاج المعرفى السلوكى مع ذوى صعوبات التعلم
مقارنة بالعاديين لذا تناولت الدراسة بعض الأبحاث التى بحثت فى فاعلية التدخل المعرفى السلوكىوبخاصة مع اضطرابات القلق لدى ذوى الصعوبات العقلية ، ومن بين تلك الاضطرابات الفوبيا
والقلق الاجتماعى واضطرابات الوسواس القهرى ، وتبنت تلك الدراسات مدخل بيك فى العلاجالمعرفى واتجاه ميتشينبوم فى العلاج المعرفى السلوكى. وتمثلت الفنيات فى فنية إدارة القلق – فنية
التقرير الذاتى ومدخل التعليمات الذاتية كتكرار عبارة " أنا أفعل عمل جيد " ، وذلك لكى تتحسنوأظهرت النتائج لهذه الدراسات فاعلية العلاج المعرفى السلوكى فى التغلب على الفوبيات الاجتماعية
واضطرابات القلق .وأشارت الدراسة إلى الحاجة إلى المزيد من دراسات الحالة للعلاج المعرفىالسلوكى مع اضطرابات القلق. ويتضح مما سبق حاجة ذوى صعوبات التعلم الى الرعاية والمساندة النفسية وخدمات العلاج النفسى اذ ظهر جليا أنهم يعانون من عدد من الا ضطرابات.كما لا يزال المجال يحتاج الى كثير من الدراسات الوصفية، والتدخلية العلاجية للتخفيف من وطأة تلك الاضطرابات. ولا يخفى اهتمام الدراسات الأجنبية والجامعات بتخصيص أقسام بل وكلياتمتخصصة لكى تقدم خدماتها لذوى صعوبات التعلم ايمانا بدورهم فى المجتمع وبناء مستقبله.
توصيات وبحوث مقترحة:
أ- توصيات تربوية:
من خلال ما أسفرت عنه الدراسة الحالية من نتائج، يمكن للباحث أن يقدم بعض التطبيقات
والتوصيات التربوية التالية:
-904-
-1 مساعدة الأطفال ذوى صعوبات التعلم على التعبير عن مشكلاتهم، وفهم الدوافع وراء تصرفاتهم،والعمل على تحقيق تواصلهم الاجتماعي.
-2 الاهتمام بالرعاية المتكاملة للأطفال ذوى صعوبات التعلم، في جميع النواحي الصحية والنفسية،والاجتماعية.
-3 الاهتمام بالأنشطة المدرسية والاجتماعية المحببة للأطفال ذوى صعوبات التعلم، وتوظيفها في تحسين قدراتهم.
-4 الاهتمام بتوجيه وإرشاد المعلمين والآباء المتعاملين مع الأطفال ذوى صعوبات التعلم.
-5 الاهتمام بتوفير برامج الرعاية النفسية للأطفال ذوى صعوبات التعلم بحيث يتم تأهليهم وتدريبهمعليها ثم يعودون إلى صفهم الدراسي.
-6 الاهتمام بالتدريب على التشخيص الصحيح للأطفال ذوى صعوبات التعلم.
-7 حث الطلاب على المشاركة والتفاعل في المناقشات الجماعية، سواء داخل قاعات الدراسة، أو الندوات العامة، والأنشطة المدرسية، وغيرها.
-8 تنظيم رحلات جماعية يشارك فيها الأطفال لزيادة كفاءتهم الاجتماعية والانفعالية. بحوث مقترحة: بناء على ما أسفرت عنه الدراسة الحالية من نتائج،
يمكن للباحث اقتراح بعض البحوث التي يمكن إجراؤها في مجال صعوبات التعلم، وهى:
-1 فاعلية العلاج المعرفى السلوكى في علاج الألكسيزيميا (صعوبة التعبير عن المشاعر) لدى الأطفال والراشدين ذوى صعوبات التعلم.
-2 فاعلية العلاج المعرفى السلوكى في تخفيف القلق لدى الأطفال والراشدين ذوى صعوبات التعلم.
-3 فاعلية العلاج المعرفى السلوكى في علاج الفوبيا لدى الأطفال والراشدين ذوى صعوبات التعلم.
-4 فاعلية العلاج المعرفى السلوكى في تخفيف أعراض الوسواس القهرى لدى ذوى صعوبات التعلم.
-5 فاعلية السيكودراما في علاج الوحدة النفسية لدى ذوى صعوبات التعلم.المؤتمر العلمى الأول قسم الصحة النفسية كلية التربية جامعة بنها

-905-
-6 فاعلية السيكودراما في علاج العدوانية لدى ذوى صعوبات التعلم.
-7 فاعلية السيكودراما في علاج الاندفاعية لدى ذوى صعوبات التعلم.
-8 فاعلية السيكودراما في تنمية القدرة على الانتباه والتذكر لدى ذوى صعوبات التعلم.
-9 فاعلية السيكودراما في تنمية التفاعل الصفي وأثره على التحصيل الأكاديمي لدى ذوى صعوباتالتعلم.
-10 فاعلية السيكودراما في تنمية الابتكارية لدى ذوى صعوبات التعلم.
-11 فاعلية السيكودراما في علاج اضطرابات النطق والكلام لدى ذوى صعوبات التعلم.
-12 فاعلية السيكودراما في علاج فوبيا المواجهة لدى طلاب التربية العملية بكلية التربية المؤتمر العلمى الأول قسم الصحة النفسية كلية التربية جامعة بنها
-906-
المراجع
- أحمد مهدى إبراهيم ( 2002 ): بعض العوامل النفسية والعقلية والاجتماعية المؤثرة فى صعوبات التعلم. مجلة كلية التربية بجامعة الأزهر. العدد " 110 "، أغسطس.280 – ص 251
- أمان محمود وسامية صابر ( 2004 ): بعض الخصائص النفسية والسلوكية للتلاميذ ذوى صعوبات" التعلم.مجلة الطفولة العربية، الجمعية الكويتية لتقدم الطفولة العربية،
العدد " 19.21 – ص 8
- امتثال نبيه السيد ( 2004 ): فاعلية التغذية الراجعة الحيوية لنشاط العضلات الكهربى واسترخاء العضلات فى خفض مستوى القلق لدى الأطفال ذوى صعوبات التعلم رسالة ماجستير،
كلية التربية بكفر الشيخ، جامعة طنطا.
- أمل عبدالمحسن زكى( 2005 ): دراسة تشخيصية علاجية لبعض صعوبات التعبير الشفهى لدى عينة من التلاميذ ذوى صعوبات التعلم. رسالة ماجستير، كلية التربية، جامعة بنها.
- أمين محمد سليمان ( 2004 ): تشخيص صعوبات التعلم الأكاديمية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية من وجهة نظر معلمى ومعلمات هذه المرحلة فى جمهورية مصر العربية وعلاقتها
ببعض المتغيرات.

- جميل محمود الصمادى ( 1997 ): صعوبات التعلم والإرشاد النفسى والتربوي. المؤتمر الدولي
– الرابع لمركز الإرشاد النفسى ،جامعة عين شمس، المجلد " 2"، ص 1069.1081
- حمدان فضة ( 1989 ) : دراسة مقارنة لمستويات الأنا العليا لدى العصابيين القهريين والأسوياء.رسالة ماجستير ، كلية التربية ، جامعة بنها.
- خيري أحمد حامد ( 1997 ): دراسة تحليلية للعوامل النفسية لصعوبات التعلم لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية واستخدام برنامج إرشادى جمعى/ فردى
-907-
الصعوبات.المؤتمر الدولي الرابع لمركز الإرشاد النفسى، جامعة عين شمس، ص.1067 – 1023
- سعدة أحمد إبراهيم ( 1994 ): تعديل بعض خصائص السلوك الاجتماعى لدى الأطفال ذوى صعوبات التعلم، دراسة تجريبية. رسالة ماجستير، كلية التربية، كفر الشيخ، جامعة طنطا.
- سليمان رجب سيدأحمد( 2006 ): فاعلية السيكودراما فى تنمية مهارات التواصل الاجتماعى لدى التلاميذ ذوى صعوبات التعلم. رسالة ماجستير، كلية التربية، جامعة بنها.
- عادل صلاح غنايم ( 2001 ): فاعلية برنامج إرشادى فى تعديل بعض الاضطرابات السلوكية لد التلاميذ ذوى صعوبات التعلم وغير ذوى صعوبات التعلم رسالة دكتوراه كلية التربية، جامعة بنها.
- عزة محمد سليمان ( 2001 ): فاعلية التعليم العلاجى فى تخفيف صعوبات التعلم النمائية لدى تلاميذالمرحلة الابتدائية. رسالة دكتوراه، كلية التربية، جامعة عين شمس 0
- عزة محمد عبده ( 2000 ): برنامج مقترح لتنمية التفاعلات السلوكية والمهام الأكاديمية لد ى التلاميذ ذوى صعوبات التعلم فى اللغة الإنجليزية. رسالة دكتوراه، كلية التربية،
جامعة المنوفية 0
- علاء فرغلى ( 2003 ): خطوات العلاج النفسي. مكتبة النهضة المصرية، القاهرة
- مديحة عبد العزيز محمد ( 2004 ): فعالية برنامج إرشادى فى تخفيض مستوى الضغوط النفسي لدى عينة من تلاميذ المرحلة الابتدائية ذوى صعوبات التعلم.
رسالة دكتوراه ، معهد الدراسات العليا للطفولة، جامعة عين شمس.
Flynn. A, Matthews, H. and hollins,S.(2002): Validity of the Diagnosis of
personality disorder in adults with learning disability and severebehavioral problems. British Journal of psychiatry, 180,
P.P. 543: 546.
-908-
Pamela. B and Susan. A (1998): Adults with learning Disabilities. In Wong.
B (1998): Learning about learning disabilities, second edition,London: Academic pressSams, K. Collins, S. and Reyndds.s (2006): Cognitive Therapy abilities inpeople with learning disabilities. Journal of applied research inىintellectual disabilities, 19, P.P: 25-33. Smiley, E. (2005): Epidemiology of mental health problems in adults with
learning disability: an update. Advances in psychiatric treatment
11, P.P. 214: 222.
Vanstraelen, M. Holt,g. and Bouras,N (2007) : Adults with Learning
disabilities and psychiatric problems. In Holt .g (2007): learning
disability and psychiatric problems Maryland: William &
Wilkins.
Vanstraelen, M. Holt,g. and Bauras,N.(2006) : Adults with Learning
disabilities and psychiatric problems. Psychiatric bnlletin, 24,
P.P 150:165.Whitehouse, R. Tudway,J. look. R, and Kroese, B. (2006): Adapting
individual psychotherapy for adults with intellectual disabilities:A comparative review of the cognitive-behavioral and
psychodynamic literature. Journal of applied research inintellectual disabilities 19, P.P. 55: 65.
Willner, P (2006): Readiness for cognitive therapy in people With intellectual
disabilities. Journal of applied research in intellectual disabilities,19. P.P. 5 - 16.
Willner, P. and Goody, R (2006): Interaction of cognitive Distortions andcognitive deficits in formulation and treatment of obsessivecompulsive behaviors in woman with an intellectual disability
Journal of applied research in intellectual disabilities, 19
P.P.67-13. 12 جلسة و قد يستمر إلى فترة أطول من ذلك. - بين 4 Coping statement القدرة على التفاعل الاجتماعى والتحكم فى القلق باستخدام عبارات المواجهة 0 138- مجلة العلوم التربوية،معهد الدراسات التربوية،جامعة القاهرة، العدد" 1"، ص 85 Cooray, S. and Bakala, A (2005): Anxiety disorders in people with learning Odwyers, J.(2000): Learning disability psychiatry-The future Of services,
disabilities. Advances in psychiatric treatment, 11, P.P 355:361 psychiatric bulletin, 25, P.P 247 – 250












توقيع : هاجر الطيار


التعديل الأخير تم بواسطة هاجر الطيار ; 12-30-2010 الساعة 05:56 AM
عرض البوم صور هاجر الطيار   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2010, 04:17 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
أم لين
اللقب:
مشرفة تربوية ـ مشرفة الملتقى العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أم لين

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 1353
المشاركات: 560 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : 05-06-2012 [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أم لين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هاجر الطيار المنتدى : ملتقى الدراسات والبحوث
افتراضي

ورقة عمل مفيدة ، اشكرك على طرحها اختي المتميزة هاجر الطيار
بارك الله فيك ، وفي نقلك للفائدة












توقيع : أم لين

عرض البوم صور أم لين   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2010, 05:43 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
هاجر الطيار
اللقب:
قلم مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هاجر الطيار

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 1496
المشاركات: 623 [+]
بمعدل : 0.29 يوميا
اخر زياره : 09-26-2013 [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
هاجر الطيار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هاجر الطيار المنتدى : ملتقى الدراسات والبحوث
افتراضي

استاذتنا ومشرفتنا المبدعة
ا/ ام لين

(عدت والعود احمد )
شرف كبير لي تشريفك متصفحي
دمت ودام عطائك
وكل رجعه بسلامه


اشتئنالك كتييير












توقيع : هاجر الطيار


التعديل الأخير تم بواسطة هاجر الطيار ; 12-31-2010 الساعة 06:57 PM
عرض البوم صور هاجر الطيار   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2010, 06:28 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
شعاع
اللقب:
عضو فعال
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شعاع

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 1777
المشاركات: 445 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : 04-14-2014 [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شعاع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هاجر الطيار المنتدى : ملتقى الدراسات والبحوث
افتراضي

شكرا لك ........












توقيع : شعاع

http://www.shbab1.com/2minutes.htm

عرض البوم صور شعاع   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر رد
العلاج النفسي التخاطبي لصور التلعثم لدى ذوي صعوبات التعلم مختار الديرة ملتقى الدراسات والبحوث 7 05-30-2011 01:10 PM
العلاج مجانًا لطلاب وطالبات صعوبات التعلم ld.sa الملتقى العام 18 12-05-2010 09:39 PM
طرق و استراتيجيات التدريس لذوى صعوبات التعلم مختار الديرة ملتقى الدراسات والبحوث 2 01-27-2010 08:29 PM
الدمج الشامل لذوي صعوبات التعلم المهره الاصيله الملتقى العام 1 01-30-2009 08:39 PM


الساعة الآن 12:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd diamond
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi